منتديات مجتبى السودانية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك



ادارة المنتدي

منتديات مجتبى السودانية


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من هم مصممو الفيروسات؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد نادر



عدد المساهمات : 16
نقاط : 144
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/03/2011

مُساهمةموضوع: من هم مصممو الفيروسات؟!   الأحد مايو 29, 2011 12:58 pm

سىءممتاز
الكاتب/ A.Awad
Wednesday, 12 September 2007

عالم الفيروسات عالم مليء بالإثارة والمتعة للبعض. ولكنه في نفس الوقت يحمل
ذكريات سلبية ومزعجة للبعض الآخر. ومع الانتشار الرهيب لفيروسات
الكمبيوتر في الآونة الأخيرة، وبصفة خاصة في العامين الأخيرين، تناولت
كثير من التقارير العلمية والصحفية هذا الجانب المظلم من التقنية. ولكنها
ركزت على طريقة انتشار الفيروسات وآثارها المدمرة، وقدمت نصائح عن كيفية
الوقاية والإصلاح. والطريقة المثلى لاستخدام الحاسب والإنترنت في آمان..
لكن أحدا من هذه التقارير لم يحاول التعرض ولو سريعا إلى أصحاب (مصممي)
هذه الفيروسات: من هم؟ ولماذا يقومون بعمل «حقير» مثل هذا؟ وما هو مصيرهم
الآن؟ ... وأسئلة كثيرة أخرى نحاول الإجابة عنها في هذا الاستعراض السريع
لقصص وروايات أصحاب هذه الفيروسات.
دودة موريس
في نوفمبر 1988، قام شاب جامعي حديث التخرج يدعي «روبرت موريس» بتصميم أول
فيروس ينتشر عبر الإنترنت فيما يعرف باسم «الدودة». وأطلق على الفيروس اسم
«موريس» Morris ! وكان هذا الفيروس يقوم باستغلال ثغرة أمنية في نظام
التشغيل يونكس. وقد حكم على موريس وهو نجل أحد الخبراء الأمنيين في وكالة
الأمن القومي الأمريكية! بالسجن ثلاثة أعوام. وقضاء 400 ساعة في العمل
العام وغرامة 10 آلاف دولار.
وفي نوفمبر 1995 حكم على كريستوفر بيلي واسم الشهرة «البارون الأسود»
بالحبس لمدة عام ونصف بعد أن وجد مذنبا في 11 تهمة وجهت إليه متعلقة بتصميم
الفيروسات.
وفي عام 1998 قام شينج اينج هو رقيب بالجيش التايواني بتصميم فيروس
«شيرنوبل» المدمر المعروف باسم CIH وادعي فيما بعد أنه قام بذلك لكشف جشع
شركات مكافحة الفيروسات. وكان الفيروس مبرمجا لمسح جميع محتويات وحدة
التخزين الرئيسية في الأجهزة المصابة في يوم 26 أبريل والذي يواكب الذكرى
السنوية لكارثة انفجار مفاعل تشيرنوبل الشهير في عام 1986. وقد أدانته
المحكمة العسكرية التايوانية في أبريل 1999 ثم أطلق سراحه بعد حصوله على
البراءة بسبب عدم تضرر أي شركة تايوانية من الفيروس!
ثم أعيد القبض عليه مرة أخرى في سبتمبر 2000 بعد أن تقدم طالب تايواني
بشكوى بتضرره من الفيروس ولكنه نجح مرة أخرى في الحصول على البراءة.
ميلسا.. والحب
وفي مارس 1999 قام الأمريكي «ديفيد ال سميث» بتصميم فيروس «ميلسا» الذي كان
ينتشر عبر البريد الإلكتروني. وكان الفيروس ينشر موجات متلاحقة من
الرسائل أجبرت شركات كبرى على رأسها مايكروسوفت و«انتل» و«لوسنت
تكنولوجيز» علي إغلاق ملقمات البريد الإلكتروني الخاصة بها. وقد حكم على
«سميث» بعد 3 أعوام من المرافعات بالسجن 20 شهرا وغرامة 5 آلاف دولار !
وقد بدأ «سميث» في نشر الفيروس عن طريق إرسال ملف لمجموعة إخبارية إباحية
على شركة AOL باستخدام حساب مزور. وقد تمكن المحققون من تعقب الفيروس حتي
توصلوا إلى «سميث».
وفي عام 2000 تمكن طالب فليبيني يدعي «أونيل دي جوزمان» من إطلاق فيروس
«الحب» LoveBug. ولم يتم توجيه أية تهمة إلى «جوزمان» حيث لا يوجد تشريع في
الفلبين يتعلق بجرائم الكمبيوتر. وكان «جوزمان» يعتقد أن ارتباط سيرته
الذاتية بتصميم فيروس كمبيوتر سوف يحسن من فرصته في الحصول على وظيفة في
تكنولوجيا المعلومات!.
وفي عام 2001 صمم الهولندي «جان دي ويت» فيروس«أنا كونيكوفا» Anna Kournikova باستخدام برنامج من الإنترنت مخصص لتصميم الفيروسات!
والطريف أن «جان» قام بتسليم نفسه إلى الشرطة الهولندية بعد اكتشافه أن
الفيروس يعمل! وقال انه قد قام بتصميم الفيروس على سبيل التجربة بعد أن قرأ
نتيجة استطلاع للرأي أظهر أن المستخدمين لم يأخذوا عبرة من فيروس الحب
السابق وأنهم عرضة لأي فيروس جديد!.
وعند محاكمة جان في سبتمبر 2001 وضع المحققون الأمريكيون قائمة تضم 55 ضحية
فقط للفيروس وقدروا الخسائر بـ 166.827 ألف دولار. وحكمت المحكمة عليه
بالعمل 150 ساعة في الخدمة العامة واستأنف جان الحكم وسقطت عنه التهم!.
فيروس الظلم
وبعد انطلاق الانتفاضة الفلسطينية بعدة اشهر. انطلق فيروس صغير أطلق على
نفسه «فيروس الظلم» ! وهو كما يبدو من اسمه يحاول تذكير شعوب العالم
بالقضية الفلسطينية ويعرض صورا للانتفاضة وللإرهاب الصهيوني الرسمي. ولذلك
فان ضرره يقتصر على إزعاج المستخدم بهذه الرسائل والصور أثناء استخدامه
للحاسب. بحجة لفت الانتباه للقضية الفلسطينية. ثم يقوم الفيروس بإرسال
رسائل احتجاج إلى بعض عناوين البريد الإلكتروني الخاصة بكبار الشخصيات
القيادية في الولايات المتحدة والعالم..
ولا نحتاج طبعا لمعرفة هوية صاحب هذا الفيروس «غير الضار» كما يقول الفيروس
عن نفسه الذي ابتكر وسيلة (مزعجة) لخدمة مصالحه الوطنية!.
اعترافات
وفي العام الماضي اعترف «سيمون فالور» مصمم مواقع إنترنت بتصميم ثلاثة
فيروسات: « جوكار » Gokar و «ريدي سي» Redesi و«أدميرر» Admirer وحكم عليه
في يناير 2003 بالسجن لمدة عامين. ومنذ شهرين تم القبض على «جيفري لي
بارسون» 18 عاما بتهمة توزيع نسخة من فيروس «بلاستر» Blaster ومع ذلك لم
تتوصل السلطات حتى الآن إلى مصمم الفيروس الأصلي.
وكان «جاك أفنجر» صاحب عدد من الفيروسات متعددة الأشكال polymorphic لتفادي
برامج مكافحة الفيروسات يعد واحدا من أكثر مصنعي الفيروسات إنتاجاً في
نهاية الثمانينيات. ومع ذلك فان فيروساته لم تكن ذات خطر كبير. ولم توجه له
أية اتهامات جنائية حيث لم يستطع أحد إثبات التهمة عليه. ولكنه ساهم بشكل
كبير في حصول بلده بلغاريا بل وجميع منطقة البلقان على سمعة سيئة في مجال
إنتاج الفيروسات في منتصف التسعينيات.
وكان تهديد فيروس «كود ريد» Code Red أو «الشفرة الحمراء» التي تضرب
الملقمات العاملة بنظام «أي أي اس» لادارة مواقع الإنترنت. تهديدا عاديا
حتى قامت كل من مايكروسوفت والمباحث الفيدرالية الأمريكية في خطوة غير
مسبوقة بعقد مؤتمر صحفي مشترك للتحذير من انتشار الفيروس ومع ذلك لم يتم
التوصل إلى صاحب الفيروس.
وبالرغم من أنه يتكاثر أسرع من «كود ريد». فان فيروس «نيمدا» Nimda ينتشرعن
طريق استغلال نفس الثغرة الموجودة في ملقم «أي أي اس» لادارة مواقع
الإنترنت.
وان كان تأثيره أكثر تدميرا من كود ريد. ولم يتم التوصل إلى صاحب هذا
الفيروس أيضا. كما لم يتم التوصل حتى هذه اللحظة أيضا إلى مصمم فيروس
سيركام SirCam الذي يقوم باستهلاك سرعات نقل البيانات عبر الإنترنت
«الباندويدث» bandwidth.
الأكثر تدميرا
أما سلامر الذي يعد اكثر الفيروسات تدميرا على الاطلاق فقد انتشر أولاً من
شركات تزويد خدمات الإنترنت في كوريا الجنوبية ثم اتجه إلى بعض ماكينات
الصرف الآلي في البنوك في جميع أنحاء العالم، حتى أن بعض التقارير تفيد
بأنه قد ضرب شبكة الحاسب الآلي داخل محطة توليدالكهرباء النووية في أوهايو.
ولا توجد أية إشارات على وجود أي تقدم في عملية تحديد صاحب هذا الفيروس
حتى هذه اللحظة. بالرغم من القبض على صبي صغير ثم إطلاق سراحه!.
أما فيروس «كليز» Klez أكثر الفيروسات انتشارا في 2002. والذي لا يزال
منتشرا حتى الآن فان صاحبه لا يزال مجهولا. وبالنسبة لسلسلة فيروسات «سو
بيج» والتي ارتبطت هذه المرة بالجريمة المنظمة وخاصة تجارة الرسائل المزعجة
spam فان صاحبه لا يزال طليقا في مكان ما مجهول يعد لهجمات أخرى أو أنواع
أخرى من نفس الفصيلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من هم مصممو الفيروسات؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مجتبى السودانية  :: المنتديات التقنيه :: البرامج-
انتقل الى: